الأربعاء، 25 أبريل، 2012

البترول في المغرب واش بصح ولا كدوب


شكون عاقل مني تم الإعلان عن وجود كميات من البترول في تالسينت" تكفي لاستهلاك المغرب على امتداد 35 سنة ، هكذا كانت الانطلاقة، ففي صيف 2000 عاش المغاربة على امتداد أسبوعين أو أكثر وَهْمًا، جعلهم يحلمون بغد مشرق، لكن سرعان ما تأكد أن "زوبعة تالسينت" كانت كدبة وها الاءن قدا مرت 12 سنة عن الإعلان الرسمي عن وجود البترول بتالسينت ولازال السؤال مطروحا: هل يوجد النفط فعلا بالمغرب؟ ومازال البعض إلى حد الآن يتحدثون عن "خدعة تالسينت" أو عن "كذبة تالسينت"، لكن مهما اختلفت التسميات والنعوت، ظلت قضية بترول تالسينت، شوكة في حلق المغاربة، لاسيما وأنه لم يتم الإدلاء بأي توضيح بخصوصها. وها هما عاوتني قالو لينا بالي كاين البترول والغاز في تاونات وقالك راه كتشفوه خير بالصدفة
أن الحلم "بالكنز الأسود"، الذي يعول عليه المغرب في سباق مع الزمن، قبل أي انفجار اجتماعي مرتقب نتيجة الأزمات الاقتصادية، وارتفاع الأسعار ومستوى المعيشة، خصوصا مع توالي سنوات الجفاف، مما حول الزراعة المغربية من سند للاقتصاد المغربي إلى عبء ثقيل بعد تراكم خساراتها، وهجر المزارع المغربي لمئات الهكتارات التي لم تعد قادرة على تحقيق الاكتفاء الذاتي حتى للمحيطين بها.
وعلى الرغم من التعويل على استبدال السياحة بالفلاحة في دعم الاقتصاد المغربي، إلا أن أفواج السياح القادمين إلى المملكة على الرغم تزايد أعدادهم لم يستطيعوا لحد الآن دعم خزينة الدولةط بالمغرب؟
هل يوجد النفط بالمغرب؟
سؤال لازال يحير الكثير من المغاربة، ومن المعلوم أن السلطات الاستعمارية، سواء الفرنسية أو الإسبانية، وكذلك العمالقة السبعة الذين كانوا يتحكمون في النفط بالعالم منذ اكتشافه اهتموا بمنطقة شمال إفريقيا، وقاموا بأبحاث ودراسات أهمها أنجزت في فجر الستينيات من طرف بعض الشركات البترولية العالمية منها "شل" و"طوطال"، وقد خلصت في النهاية إلى عدم وجود النفط في المجالات البرية بالمغرب وبأغلب المناطق الصحراوية، مع التأكيد على احتمال كبير جدا لتواجده بعرض البحر بالمياه الإقليمية في الجنوب والوسط والشمال.

 
ابراهيم توزاني - موقع " المجتمع المغربي "
مجلة مراكش

شارك

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More